المبادئ الثلاث

المبدأ الأول: العطاء
وضعت مجموعة الدباغ، منذ تأسيسها، العطاء في مقدمة مبادئها الثلاثة ذلك العطاء الاستراتيجي الفعال والمؤثر، من خلال أربع مبادرات خيرية مستقلة تختص كل منها في جانب معين، ولكنها تشّكل مجتمعة، رؤيتنا الرامية إلى تحسين حياة ملايين البشر حول العالم.

“مؤسسة ستارز”

انطلقت “مؤسسة ستارز”، كأول مبادرة خيرية استراتيجية، في عام 2001 ،بهدف الارتقاء بنوعية حياة الأطفال المحتاجين ومجتمعاتهم في مختلف أنحاء العالم. ومن هذا المنطلق، يقدم برنامج جوائز “مؤسسة ستارز”، الدعم لمؤسسات المجتمع المدني المحلية التي تعمل على تلبية متطلبات الأطفال المحتاجين في الدول التي تعاني من معدلات مرتفعة من الوفاة للأطفال أقل من خمسة أعوام حسب تصنيف منظمة “اليونيسيف”.

وتوفر المؤسسة للمستفيدين منها دعماّ على صعيد التمويل وتطوير القدرات، كما تساعدهم على نشر رسائلهم من أجل تعزيز الوعي بمشاكلهم. ويتلخص هدف “مؤسسة ستارز” في أن تسهم بحلول العام 2020 في تحسين حياة 20 مليون طفل و دعم المجتمعات التي يعيشون فيها.

“جامعة العمل الخيري”

يعتبر الحصول على فرص تطوير القدرات والتنمية المهنية، أحد التحديات الشائعة التي تواجه مؤسسات المجتمع المدني الغير هادفة إلى الربح. ولذلك فإن مبادرتنا الخيرية الثانية والمتمثلة في “جامعة العمل الخيري”، تهدف إلى معالجة ذلك التحدي. فالهدف من هذه الجامعة هو تمكين العاملين والمؤسسات في العمل الاجتماعي والخيري من الحصول على التدريب والدعم اللازمين لتعزيز فعالية وتأثير دورهم. والجامعة هي عبارة عن مبادرة تعليمية مجانية عبر الانترنت لا تمنح شهادات، ولكنها تحظى بدعم “كلية هاس للأعمال” التابعة لجامعة بيركلي، ورعاية مؤسسة “فيلنثروبي يو” (Philanthropy U) غير الربحية المملوكة بالكامل لـ “مجموعة الدباغ”. وتقدم الجامعة مناهج تعليمية يتولى تدريسها أساتذة وممارسون قديرون. وتتلخص مهمة الجامعة في تحسين حياة 100 مليون شخص حول العالم بحلول عام 2020 ،وذلك من خلال تدريب وتعزيز قدرات الآلاف من قادة المؤسسات الخيرية والمجتمع المدني، ليساهموا معا في تطوير العالم نحو الأفضل.

“منتدى ريادة العمل الخيري”

توفر “مجموعة الدباغ” من خلال مبادرة العطاء الثالثة هذه، منبراّ للتواصل وتبادل الأفكار وتحديد أفضل الممارسات في مجال العمل الخيري. وعليه، يعمل “منتدى ريادة العمل الخيري” على استكشاف ورصد المقومات الحيوية للعمل الخيري الإبداعي، وتسليط الضوء على دوره في تحفيز ريادة الأعمال والابتكار والتعاون بين مختلف القطاعات، وايجاد أفضل الحلول لمواجهة التحديات العالمية. وتشارك في هذا المنتدى السنوي شخصيات قيادية عالمية من مختلف القطاعات بما في ذلك العمل الخيري و قطاع التنمية و التعليم الأكاديمي والقطاعين العام والخاص، من أجل بحث سبل التنمية الاجتماعية وضمان الاستدامة ودفع عجلة تقدم المجتمعات في مختلف أنحاء العالم.

“مبادرات المسؤولية الاجتماعية الغير تقليدية”

نمارس أعمال المسؤولية الاجتماعية في الشركات التابعة لمجموعة الدباغ، من خلال مبادرات المسؤولية الاجتماعية الغير تقليدية التي تمثل نشاطنا الخيري الرابع. ويتضمن هذا النشاط برامج مصممة بطريقة تجعلها قابلة للقياس والتطوير ومؤثرة ومستدامة وذات طبيعة متجددة غير تقليدية. وتمثل هذه البرامج حلول وأفكار مبتكرة تساعد على التصدي لبعض أصعب تحديات التنمية. ونعمل على تطبيق ذلك من خلال ربط أنشطة الشركات التابعة لمجموعة الدباغ مع مراكز عالمية مرموقة تشتهر بالتميز والإبداع.

نحن نعطي لأننا ندرك أهمية العلاقة بين الدخل و العطاء، ونؤمن بضرورة توطيد هذه العلاقة. ولا تستمد هذه العلاقة أهميتها من خلال تأثيرها على الفرد بل أيضا من خلل تأثيرها الايجابي على المجتمعات التي نعمل فيها. ولذلك فإننا نتطلع دائما إلى مبادرات لها تأثير قابل للقياس من أجل مجتمعات أفضل.

المبدأ الثاني: الدخل
تمثل مجموعة الدباغ – المبدأ الثاني- الخاص بتوليد الدخل وتضم المجموعة خمس قطاعات إستراتيجية تشمل الصناعات الغذائية وخدمات السيارات والوقود والإسكان والتغليف بالإضافة إلى حاضنة للشركات الناشئة. ويعمل لدى المجموعة وشركاتها التابعة، ما يزيد عن 15 ألف موظف يمثلون 53 جنسية من مختلف أنحاء العالم. وتضم المجموعة 62 شركة وتتمتع بحضور صناعي في 35 دولة، و مكاتب مبيعات وخدمات ومشاريع في أكثر من 60 بلدا، في الوقت الذي يتسع فيه نطاق أعمالها بشكل متواصل من أجل تحقيق أهداف استراتيجيتها لعام 2020.

وتسعى المجموعة إلى تحقيق أهداف رؤية (20×20) عبر تركيز جهودها على رصد وتطوير شركاتها عالمياّ ضمن قطاعاتها الاستراتيجية الخمسة، من خلال مشاريع مشتركة وعمليات دمج و استحواذ، فضلاّ عن التوسع في أسواق جديدة. وتعمل المجموعة على تحقيق ذلك من خلال فريق متميز يعتمد على معادلة بسيطة قوامها الإدارة المهنية وخوض المخاطر المدروسة وتطبيق ممارسات ريادة الأعمال من أجل مواجهة تحديات الاستدامة والمحافظة على القدرات التنافسية والإبداعية لأعمال المجموعة في السوق العالمية.

المبدأ الثالث: الإستدامة
بهدف ضمان استدامة أعمال العطاء وتحقيق الدخل بشكل متوازن ومستقر، تلتزم مجموعة الدباغ بمبدأ الاستدامة وهو المبدأ الثالث بعد العطاء والدخل و الذي يساهم في تحقيقه أربع مكونات رئيسية تضمن استدامة مجموعة الدباغ وهي: “الفرد والبيئة بالاضافة لمبدئي الدخل و العطاء”.

الفرد:
وفي إطار حماية مصالح ملاك المجموعة من أفراد العائلة، فإننا نركز على مسألتين أساسيتين هما الحوكمة والثقافة المؤسسية نظراّ لأهميتهما ودورهما المحوري في صون ما بناه المؤسس.

وأما بالنسبة للحوكمة، فلدى المجموعة ما تطلق عليه “ميثاق العائلة”، وهو عبارة عن وثيقة من 24 مجلدا يستخدمه المساهمون من أفراد العائلة لضمان بقاء مشاعر الود والإحترام سائدا في العائلة، ومنع نشوب أي خلاف أو نزاع ناجم عن مسائل مالية أو مادية. ويوفر هذا الميثاق إطار عمل يمكن أن تستخدمه الأجيال الحالية والقادمة للمحافظة على منظومة مجموعة الدباغ.

أما على صعيد الثقافة المؤسسية، فلدينا مبادرة “نادي 32 “الذي يمثل أفراد الجيل الثالث الـبالغ عددهم 32 فرداّ من عائلة الدباغ. وتكمن أهمية هذا النادي في أنه يضمن للأجيال القادمة من العائلة أن يكونوا مساهمين قادرين على تحمل مسؤولية المبادئ الثلاثة، وذلك من خلال تزويدهم بالمهارات والسمات الضرورية ليصبحوا مواطنين عالميين إيجابيين، ولإرساء التوازن في حياتهم عبر التركيز على 10 مجالات، وتحديد أهداف قصيرة المدى وأخرى طويلة المدى. وتسعى مبادرة “نادي 32 ” إلى تحقيق 20 قصة نجاح على الأقل بحلول عام 2020.

وننظر إلى الاستدامة من خلال الكوادر البشرية أيضا، فالاستدامة تشمل كل فرد من أفراد مجموعة الدباغ. ويتمثل أحد أركان استراتيجية الاستدامة التي ننتهجها في برنامج اللياقة المؤسسية الذي يعمل على ترسيخ ثقافة اللياقة البدنية والنفسية، انطلاقاّ من قناعتنا الراسخة بأن صحة وسلامة فريق العمل تلعب دوراّ محورياّ في ضمان بيئة إيجابية وحيوية عالية الانتاجية. وعليه فقد تم إطلاق مبادرة “صحتك نبض حياتك”.

وقد قام معهد الصحة في “كليفلاند كلينيك” بتصميم مبادرة الصحة والسلامة هذه والتي تشمل المساحات المكتبية على الصعيد المؤسسي، والأفراد على الصعيد الشخصي، لتعزيز اللياقة والصحة البدنية من خلال اعتماد مجموعة من برامج التدريب اللإكترونية، وخطط التغذية السليمة وارشادات اللياقة. وتتطلع مبادرة “صحتك نبض حياتك” إلى تطبيق بنودها و تحقيق أهدافها بالكامل في جميع شركات المجموعة بحلول عام 2020.

البيئة:

وأخيرا فتمثل البيئة المكون الرابع لمبدأ الاستدامة وهو يفرض على جميع شركات المجموعة مراعاة أعلى المعايير البيئية في القطاعات والمناطق التي تتواجد فيها شركات المجموعة.

وتمثل المبادئ الثلاثة (العطاء، الدخل، الاستدامة) مجتمعة المثلث الاستراتيجي والركيزة الأساسية لمنظومة “مجموعة الدباغ”.