القواعد الذهبية العشر

10goldenrules

ترى “مجموعة الدباغ” في التجارب والخبرات السابقة، فرصاّ مهمة لتعزيز قيمة أي شيء تقوم به. وعليه، فقد تم حصر ممارسات مجموعة الدباغ في عشرة قواعد ذهبية تمثل ممارسات فعالة لتحقيق النجاح الذي نبتغيه على صعيد المبادئ الثلاثة: العطاء والدخل والاستدامة.

القاعدة الأولى:
التي تمثل أساس القواعد اللاحقة هي: “قل لي ما هو هدفك؟ أقل لك من أنت”، أي بمعنى عندما نبدأ عملاّ علينا أن نحدد الهدف النهائي منه، فذلك يساعدنا على ربط الهدف الذي ننشده مع ما يجب أن نكون عليه.

القاعدة الثانية:
في “التخطيط بمعزل عن المعتقدات والقيود الحالية”، فإننا بذلك نعزز إمكانات وآفاق مبادراتنا من خلال تحريرها من أية قيود داخلية أو معتقدات سابقة فالخطة الناجحة تتسم بقدرتها على احتوائها كل الوسائل التي تحقق نجاحها.

القاعدة الثالثة:
تفيد بضرورة أن نحيط أنفسنا بأفضل الكفاءات من أصحاب المهارات والمواهب الذين سيعززون أداءنا، لأن “وراء كل قائد عظيم فريق عظيم”.

القاعدة الرابعة:
إذا كان هدفنا طموحاّ فلن نستطيع تحقيقه وحدنا. ولذلك نرى في كل منشأة أو شخص صديقاّ محتملاّ يمكن أن يساعد في تحقيق أهدافنا الكبرى. وعليه، فإن “التعاون سبيل النمو”.

القاعدة الخامسة:

لا ينبغي أن نفكر بالدولار واليورو والين فقط لتقدير قيمة العمل، بل هناك “عملات” أخرى يجب أن تضاف إلى المعيار التقليدي لقياس القيمة، في مقدمتها “الأفكار الخلاقة لإيجاد قيمة مضافة”.

القاعدة السادسة:
“نجاحك من رضا الأطراف المعنية”، فالإصغاء إليهم بعناية فائقة ومعرفة احتياجاتهم وإشعارهم بأنهم محور اهتمامك وأنك مستعد لفعل أي شيء لهم مهما كانت صعوبته وسوف ينعكس إيجابياّ عليك وسيساعدك في تحقيق هدفك الطموح وتشمل “الأطراف المعنية” الزبون والزملاء والملاك والشركاء … إلخ.

القاعدة السابعة:
“لا عائد مجزي دون مخاطرة”، فالإصغاء إلى الأطراف ذات العلاقة ومعرفة احتياجاتهم، سوف يساعدك في تحقيق هدفك الطموح عندما لا يكون للمستحيل مكاناّ في قاموسك ولا للخوف مساحة في قلبك ولا للتهور نصيب من أعمالك، عندها ستقتنع أنه لا يمكن تحقيق المكاسب من دون خوض المخاطر.

القاعدة الثامنة:
“التنفيذ الاستثنائي”، لأن أفضل الاستراتيجيات قد تمنى بالفشل إن لم يتم تطبيقها بالشكل الصحيح.

القاعدة التاسعة:
“عرف الآخرين بتجاربك”. فتحقيق النجاح يصبح أسهل عندما يطلع الجمهور على تجاربك وإنجازاتك. دع الناس يطلعون على الصعوبات التي مررت بها والانجازات التي حققتها، و شارك الآخرين معك، فذلك يسرع وصولك إلى الهدف المنشود.

القاعدة العاشرة:
“إجعل القادم أكثر إبهاراّ”. فالانسان بطبيعته بحاجة إلى الابتكار المتواصل وابداع أشياء جديدة مميزة قادرة على إحداث تغييرات جذرية ضرورية.